الاعلامي محمود القناوي يكشف محاولة تضليل تعرض لها من قبل المتهمين بقتل اروى الرشيد

0 120

بعد عامين من إغلاق ملف القضية ، عادت قضية العروس الأردنية الشابة أروى البالغة من العمر ١٧ عامًا، والتي عثر عليها مقتولة داخل منزل زوجها قبل نحو عامين، إلى الواجهة مجددًا، وسط مطالبات ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بفتح ملف قضيتها مجددا للتوصل لقاتلها الحقيقي .

وناشدت والدة الضحية الجهات الأمنية في الأردن، عبر صفحتها المعنونة باسم “المرحومة”، بإعادة التحقيق بملابسات مقتل ابنتها، مطالبة بالقبض على الجناة؛ حيث اتهمت الأم زوج الضحية وشقيقه المتزوج من ابنتها أيضاً بقتل العروس “أروى أرشيد” بعد 9 أيام من زواجها.

واكدت الأم إلى أن هناك العديد من الأمور الغريبة التي رافقت القضية منها إختفاء الأدلة بالاضافة لوصول تهديدات لهم أذا تم اثارة القضية من جديد .
وتساءل ناشطون: “لماذا تم تبرئة القاتل بعد تمثيله للجريمة، ولماذا أغلق ملف القضية، ولماذا يجبرون الأهل على أن يغلقوا أفواههم حيال قضية بمقتل ابنتهم العروس أروى بعد ٩ أيام من زواجها”.

فمنذ شهرين قام الاعلامي محمود القناوي باعادة القضية الى الاعلام و ما زال يحاول الى الان فك لغز القضية

 

ومن جديد الاعلامي محمود القناوي قام بكشف تأمر و كذب المتهمين في قتل اروى الرشيد و محاولتهم تضليله , واتهم الاعلامي المتهمين بقتل اروى بارسال صور لفتاه تشبه المرحومه وصلت اليه و قام الاعلامي بنشره و اكد بانه لا يجزم بان هذه الصورة هي لاروى للتقوم صفحة اخرى تحمل اسم المرحومة بنشرها و تكذيب الاعلامي . الذي رد عليهم بالبوست التالي :

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

Loading...