بروتكول HTTP | ماهو وما هي اهميته لكل شخص يستخدم الانترنت.

0 1

الانترنت اصبح الان شبكة عامة يربط العالم كله مع بعضه البعض و من اجل التحكم في الشارات بين كل جهاز و اخر يجب ان يوجد بروتكول او قانون دولي يحكم بين جميع الأجهزة و هنا يأتي دور بروتكول نقل البيانات الفائق او ما يعرف HTTP هيا بنا لنتعرف عليه :

عند الدخول علي أي موقع علي الانترنت دائما تري في بداية عنوان الموقع رمز HTTP او موقع امن تلاحظ وجدود في اول عنوان الموقع كلمة HTTPS لاكن ماذا تعني هذه الكلمة و ما أهميتها كشخص يستخدم الانترنت هيا بنا لنري :

كيف يعمل بروتكول نقل البيانات الفائق HTTP او HTTPS :

من المعلوم أنه قبل إرسال البيانات عبر الإنترنت يجب عنونتها من خلال البرتوكول HTTP وهو البروتوكول الذي يقوم بوضع عنونة للبيانات لكي يتعرف بروتوكول TCP على المكان الذي سوف يتم نقل البيانات من خلاله، ويستخدم برتوكول HTTP عن طريق الويب في عملية نقل البيانات من كمبيوتر إلى أخر… ويمكنك ملاحظة ذلك عندما تريد استدعاء عنوان فأنت تقوم بكتابة العنوان المطلوب مسبوقاً بـhttp:// ولذلك فإنك تعلم مباشرة أن الانترنت يستخدم البرتوكول HTTP لإحضار هذه الصفحة.

ولهذا فإن الـ TCP يعد عبارة عن ساعي البريد الذي يقوم بإيصال رسالة ما، هذه الرسالة فيها طابع بريد وعنوان وهو ما نسميه بالـ HTTP.

حيث يتم تمرير الطلب من المستعرض إلى ملقم أو خادم الويب و هو ما يعرف بـ HTTP request ، ويقوم الجهاز الخادم بالبحث في البيانات الموجودة لديه حتى يحصل على البيانات المطلوبة فإذا وجد الصفحة قام بإرسالها على شكل حزم إلى المستخدم الذي قام بطلبها باستخدام بروتوكول TCP ويعنون هذه الحزم لمستعرض الانترنت لديك باستخدام بروتوكول HTTP، ولكن إذا لم يجد خادم الويب الصفحة المطلوبة فانه يقوم بإرسال صفحة تحتوي على رسالة خطا 404، وهذه الصفحة التي أرسلت من ملقم الويب إلى المستعرض لديك تسمي HTTP response.

تعريف بروتكول HTTP :

هو عبارة عن وسيط بين المستخدم و سيرفر الانترنت يسمح للمواقع و التطبيقات بالتواصل مع بعضهم البعض بطريقة سليمة و فواعد منظمة حتي لا تحدث مشاكل.

و الان يجب ان تعرف ما هو القانون او التعليمات التي انت توافق عليها عندما ترغب بالدخول علي موقع من مواقع الانترنت.

HTTP يعتبر بروتكول قائم علي TCP/IP في نقل البيانات.

كلمة HTTP هي اختصار لكلمة (Hyper text Transport Protocol) و تم تصميم هذا البروتكول لتأمين عملية نقل بيانات ملفات HTML اثناء عملية Request Response و المستخدم العادي للإنترنت هو الذي يقوم بإرسال بيانات و السيرفر الذي يقوم باستجابة طلب مستخدم الانترنت.

خصائص بروتكول HTTP :

1 – انعدام الاتصال : بمعني ان بعدما ان ينتهي مستخدم الانترنت من ارسال البيانات الي السيرفر الاتصال الذي يوجد بين المستخدم و السيرفر ينقطع نهائيا و بعدما ان ينتهي السيرفر من عمل معالجة للبيانات يبدأ الوسيط (HTTP) بإعادة الاتصال مرة اخري من اجل إعادة ارسال الطلب من السيرفر الي المستخدم.

2 – انعدم تخزين الحالة : بمعني ان السيرفر و مستخدم الانترنت يجب ان يكونوا هذان الطرفان ان يتم التعرف علي تفاصيل بعضهما البعض وقت التعامل بينهما فقط و بعد انتهاء هذا التعامل يأتي دور الوسيط (HTTP) ، (HTTP) يحرص علي ان كل طرف من الطرفان ان ينسي تفاصيل الاخر تماما و لا يتذكره نهائيا و بالتالي اذا تم عمل تعامل بين نفس الطرفان في أي وقت يكون كأن هذه اول مره هذان الجهازان يتعاملوا مع بعضهم البعض.

و الان لاحظت انه يجب ان يوجد قانون او قواعد او تعليمات يحكم التعامل.

هيا بنا لنري كيف تتم عملية ارسال البيانات الي السيرفر و ارجاعها مرة اخري للمستخدم الانترنت :

1 – مستخدم الانترنت يكتب عنوان الموقع URL في متصفح الانترنت الان يعمل الوسيط (HTTP) (TCP/IP) من اجل ان يتأكد انه يوجد اتصال مبين المستخدم الانترنت و السيرفر و اذا كان هذا الاتصال يعمل بدون مشاكل يتم الموافقة علي طلب مستخدم الانترنت و يتم ارسالها الي السيرفر و بعد هذا يتم قطع هذا الاتصال لأننا تحدثنا سابقنا لماذا تتم هذه العملية السيرفر الان سوف يعالج البيانات التي تم ارسالها من المستخدم و الان يعود الاتصال مره اخري و هذه المرة يتم ارسال رسالة استجابة او HTTP Response Message و بعدما ان يتم توصيل هذه الرسالة او البيانات الي المستخدم يتم قطع الاتصال مرة اخري و كل طرف من الطرفان ينسي و لا يتذكر تفاصيل الاخر و كأن لم يحدث بينهم أي تعامل قبل هكذا و هذا يرجع الي ميزة انعدام تخزين الحالة التي تكلمنا عنها منذ قليل و تستمر هذه العملية طول ما مستخدم الانترنت يتصفح أي موقع.

لاكن الإصدارات الاولي من بروتكول HTTP لم يكن جيد في معظم الوقت المشكلة انك كنت لا تستطيع ان تطلب اكثر من شيء واحد في كل دورة و بالتالي اذا منت تملك أشياء كثيرة علي صفحة الانترنت تكون تحتاج الي دورات كثيرة لتحميل الصفحة بالكامل.

مثال بسيط للتوضيح : نفترض اذا كنت ترغب انت ان تقوم بفتح صفحة من صفحات الانترنت يوجد بها خمسة صور و الذي سوف يحدث ان يقوم البروتكول بفتح ستة صفحات الاولي لصفة HTML و الثانية للصورة الاولي و الثالثة للصورة الثانية و الرابعة للصورة الثالثة و الخامسة للصورة الرابعة و الصفحة السادسة الأخيرة للصورة الخامسة هل فهمت الان ما هو الجيل الأول.

و بعد هذا ظهر الجيل الثاني من بروتكول HTTP باسم بروتكول 1.1 او HTTP1.1 Persistent Connection و ميزة هذه انك كمستخدم للإنترنت تقدر عن طريق وصلة واحدة بين مستخدم الانترنت و السيرفر يمكنك ارسال كثير من البيانات في نفس الوقت و بالتالي توفير كثير من الوقت لتحميل صفحة من علي الإنترنت و هذه أيضا ميزة لأنها تقلل عدد الوصلات التي تم انتاجها علي (TCP/IP).

بالرجوع للمثل السابق : انك يمكنك تحميل الخمس صور عن طريق طلب واحد.

و لاكن بروتكول 1.1 HTTP Persistent Connection يوجد به امر خطير جدا و هو ان البيانات التي انت كمستخدم انترنت ترسلها الي السيرفر و السيرفر يعيد اسال هذه البيانات لك مرة اخري تكون غير مشفرة و بالتالي يكون من السهل علي الهاكرز ان يخترق هذه الإشارات او البيانات سواء اذا كنت ترسل بيانات من السيرفر او تستقبل بيانات من السيرفر و من اجل الحماية من الهاكرز ظهر بروتكول جديد باسم HTTPS .

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

Loading...