هنا طفولتي…عبد العظيم ملا

0 643
هنا طفولتي..
هنا أطواق الياسمين..
هنا..
كنا نلعب الغميضة..
من حين إلى حين..
كنا..
على الأرجوحة الخشبية..
وقرب نافورة الماء..
نقصي أجمل السنين..
مازلت أرى جدي هنا..
ممسكا بيدي..
يصحبني معه..
في حارتنا..
ويطعمني تفاحة الطريق..
يسلم على الجيران..
يتحدث قليلا إلى صديق..
إني أرى..
جدتي ترش الزرع بالماء..
في أرض الديار..
تطعم العصافير..
ومن بركتنا الجميلة..
تمﻷ الأبريق..
وأمي..
لا تزال تطهوا الطعام وتغني..
تزين أحواض الزرع الكثيرة..
وتمنعني ألف مرة..
من العبث بها..
قهوة عمتي في الصباح..
إلى جانب دوائر محلاة..
نغطسها بالفنجان حتى تكتفي..
ونأكلها..
شعور ثمين..
شعور مابعده شعور..
من يعرفه..
من يفهمه..
سوى العاشقين..
وأنت..
أنت أيها البيت القديم..
بيت الطفولة..
بيتنا المسكين..
لا سامح الله الأشرار..
الطغاة..
المجرمين..
وفي هذه الدنيا..
كل الساعات تمضي..
كل الأحداث تقضي..
وكل الأقدار تأتي..
كما كتبها..
رب العالمين..

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

Loading...