معرض اكسبوتك يستقبل 45 ألف زائراً في رام الله وغزة خلال يومين

0 103

يواصل معرض إكسبوتك 2016 فعالياته في كلّ من رام الله وغزة، بمشاركة أكثر من 60 شركة فلسطينية عارضة في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات من الضفة الغربية وقطاع غزة، والعشرات من الرياديين الشباب وأصحاب المشاريع التكنولوجية الخلاقة، وعدد من الجامعات الفلسطينية. واستقبل المعرض الذي يُنظم من قِبل اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية (بيتا)، والحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (بيكتي)، وبرعاية رئيسية من مجموعة الاتصالات الفلسطينية، ويُختتم مساء غدٍ الخميس؛ آلاف الزوّار من مختلف محافظات الوطن، والذين أبدوا إعجابهم بالمعرض وتفاعلوا مع العارضين ومع المشاريع الريادية في فلسطين.
وأكد د. يحيى السلقان رئيس مجلس إدارة اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية (Pita) أن معرض إكسبوتك 2016 استقبل حوالي 45 ألف زائر في رام الله وغزة منذ انطلاقه يوم الثلاثاء، وهذا إنما يدلّ على اهتمام الجمهور الفلسطيني ولاسيّما فئة الشباب والرياديين وطلبة الجامعات بمواكبة التطوّر التكنولوجي وخاصة تطبيقات الموبايل والخدمات الذكية، الأمر الذي يحتّم على كافة العاملين في هذا القطاع مواصلة التطوّر وتكثيف الجهود لتلبية تطلعات واحتياجات الشرائح والقطاعات المختلفة في فلسطين.

بدوره، قال السيد إبراهيم الديسي مدير عام بيتا، أنّ تفاعل زوّار المعرض هذا العام كان على مستوى إيجابي جداً، خاصة عبر المنتجات والخدمات والتطبيقات الحديثة والذكية التي عرضتها الشركات الفلسطينية والرياديين، مؤكداً حرص القائمين على إكسبوتك تشجيع الجمهور على تجربة التطبيقات الذكية والتفاعل معها عن كثب، بالإضافة إلى تحفيز الرياديين على استغلال الفرصة التي يقدمها إكسبوتك لتعريف الجمهور والشركات الفلسطينية على مشاريعهم الريادية.

وأوضحت السيدة لينا شامية المدير التنفيذي الإقليمي لاتحاد (بيتا) في قطاع غزة، أنّ معرض إكسبوتك 2016 والذي يجري تنظيمه في قاعات رشاد الشوا في غزة، شهد زيارة وتفاعل الآلاف من الشباب والمهتمين والمواطنين، مشيرةً إلى أن معرض إكسبوتك 2016 هذا العام تميّز بانطلاق العديد من الفعاليات التي تتيح الفرصة أمام الرياديين للترويج لمشاريعهم، مثل المخيّم الريادي والذي يهدف إلى مساعدة أصحاب المشاريع الريادية من الشباب ليتمكنوا من تحويل مشاريعهم إلى واقع على الأرض من خلال استخدام تطبيقات الموبايل والتشبيك مع الخبراء وقادة الأعمال في مجالات التكنولوجيا الذكية.

كما شملت فعاليات معرض إكسبوتك 2016 في غزة فعالية الصالون التكنولوجي والذي أتاح الفرصة أمام عدد من الرياديين الشباب لتعريف الجمهور بتجاربهم ونجاحاتهم وإلهام أقرانهم من الشباب ليبدعوا في مجالات التكنولوجيا المتنوعة. كما شهد اليوم الثاني للمعرض في غزة مسابقة لعرض مشاريع صناعة “الروبوتات”، والتي استهدفت فئة طلبة المدارس في المراحل العُليا، وقام الطلبة بعرض مشاريعهم أمام الجمهور. كذلك تفاعل الجمهور مع النادي التكنولوجي خلال معرض إكسبوتك في غزة، والذي عَرض تطبيقات ذكية في مجالات عديدة مثل الصحة والتعليم والفنون.

من جانبه، بيّن مصطفى سلامة مدير الاستثمار والعلاقات العامة في شركة ترست للتأمين، أن مشاركتنا في المعرض هذا العام تأتي في إطار المشاركة السنوية وحرصنا على إنجاح فعاليات المعرض، كوننا رعاة لبوليصة التأمين الخاصة بالمعرض، مشيراً إلى أن معرض إكسبوتك يشكل حاضنة لكافة الشركات لعرض منتجاتها أمام الزائرين، وخاصة الشركات العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على الصعيدين المحلي والدولي، وهذا بدوره ينعكس إيجاباً على اقتصادنا الفلسطيني.

وأشار م. علاء أبو عين رئيس مجلس إدارة مجموعة رويال العقارية إلى أن المشاركة ممتازة في المعرض من قبل الجمهور، وهو فرصة للتواصل مع الجمهور، حيث استطعنا من خلال مشاركتنا في المعرض بناء علاقات وعقد صفقات مع الجمهور الزائر وعرض 3 مشاريع عقارية من مشاريع مجموعة رويال.

أما عبد الناصر دعنا أستاذ التسويق من جامعة البوليتكنك في الخليل، فاعتبر أن معرض إكسبوتك هو فرصة للشركات التجارية لعرض منتجاتها وخدماتها الجديدة، كما أنه يشكل فرصة للطلبة وللزائرين للاطلاع على آخر المستجدات التكنولوجية سواء المحلية أو الدولية.

وأشادت لينا سباعنة طالبة اللغة العربية والإعلام في الجامعة العربية الأمريكية، بالمعرض والقائمين عليه، موضحة أنني لأول مرة أزور معرض بهذا الحجم، حيث لمست هناك تفاعلاً بين الشركات العارضة وطريقة عرضها لمنتجاتها والجمهور، وخاصة الشركات المهتمة بقطاع التكنولوجيا.

وأوضحت الطالبة فرح قفيشة طالبة التسويق الالكتروني من جامعة البوليتكنك في الخليل، أن هذا الحدث مهم جداً وخصوصاً لقطاع الطلبة المتخصصين في المجال الالكتروني والتكنولوجي، الأمر الذي يساهم في بناء علاقات ما بين القطاع الخاص وطلبة الجامعات للاطلاع على كل ما هو جديد في قطاع التكنولوجيا، وخصوصاً الطلبة الخريجيين لعرض مشاريع التخرج في المجال التكنولوجي على الشركات في المستقبل.

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

Loading...