فنانة فلسطينية تعيد تدوير الصحف القديمة لأعمال فنية متميزة

0 82

تُعيد فنانة فلسطينية في الضفة الغربية تدوير الصحف القديمة وتستخدمها في أعمالها الفنية. وترسم منى إشتيه على أوراق الصحف القديمة وتلون رسومها للتعبير عن رأيها بشأن قضايا يواجهها الفلسطينيون، وقالت منى لتلفزيون رويترز وهي توضح رسما لها حول تجربة سجين فلسطيني “بالنسبة للسجون إذا اعتبرنا هذا سجن قد إيش فيه حياة قبل حلوة وقد إيش فيه حياة بعد حلوة وقد إيش الناس الأسيرين اللي هون.

الأسرى قد إيش عم يحددهم هاد الشي وعم يمنعهم من إنهم يكونوا منخرطين في هاي الحياة أو في هاي الحياة. فهم بيظلهم أسيرين للزمان وللمكان ولكل شي وللأفكار. فهدا سكتش سريع بس بيجسد إنه معاناتنا كشعب سواء في نقطة تفتيش أو لأسرى في جوا سجون الاحتلال.”

وكانت منى قد درست الهندسة في جامعة بيرزيت قبل أن تقرر التركيز على الفن وإعادة تدوير الصحف بدلا من التخلص منها وذلك على أمل تحويلها إلى أعمال فنية جميلة ومتميزة.

وأضافت “فيه عندي مشروع بيئي فني بأشتغل عليه. إني عم بأعمل إعادة تدوير للأفضل أو إعادة استخدام لبعض المواد اللي الناس بتتخلص منها. أنا عم بأعمل لها إعادة تدوير مش بس عشان نرجع نستعملها. لا. عشان أعملها قطعة فنية ممكن إنه نحطها في بيتنا.”

وتعتزم منى (24 عاما) إقامة معرض لأعمالها الفنية قريبا.

وقالت “بدي أبدأ أحضر لمعرض جديد بيخص ذات نفس الموضوع هذا اللي أنا عم بأشتغل عليه. بس حيكون له موضوع معين في القضايا اللي عم بأتناولها في هاي الرسمات. ويعني غالبا ما تكون الجرائد بس فلسطينية ممكن إنها تكون على نطاق أوسع شوي”، وأبدعت منى إشتيه ما يزيد على 50 عملا فنيا حتى الآن. وتولي اهتماما خاصا في أعمالها للقضايا الاجتماعية وحقوق المرأة.

 

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

Loading...