هل تعاني من صداع مقدمة الرأس؟ تعرف على الأسباب والعلاج …

0 39

يُعرّف صداع الرّأس بأنّه أيّ ألم صادر من الرّأس أو الجزء العلويّ من الرّقبة، وهذا الألم ناتج عن الأنسجة والأجزاء المُحيطة بالجمجمة أو المُحيطة بالدّماغ وليس من الدّماغ نفسه؛ لأنّ الدّماغ لا يوجد به نهايات عصبيّة خاصّة بالألم، وفي العادة يوصَف الألم على أنّه ألم حادّ، أو نابض، أو مستمرّ، أو مُتقطّع، أو عنيف، أو متوسّط، أو ألم أصمّ. يُعتبر صداع الرّأس أكثر عارض صحيّ يُصيب غالبيّة الأفراد من فترة لأخرى، ويُعتبر مؤشّراً لوجود خلل ما داخل الجسم، ومنه ما يستمرّ لمدّة قصيرة، ومنه ما يستمرّ لساعات أو أيّام على فترات مُتتابعة، ممّا يُسبّب الإزعاج لصاحبه وعدم قدرته على مُتابعة أعماله اليوميّة بالكفاءة المطلوبة.

يشتكي الناس من أنواع مختلفة من الصّداع، إذ يعاني البعض من آلام في مُقدّمة الرّأس، أو جانبيه، أو أحد الجانبين، أو من الخلف، دون أن يعرف ما السّبب المؤدّي لذلك، وفيلجأ مباشرة لتناول الحبوب المُسكّنة بغض النّظر عن السبب الذي أدّى إلى حدوث الألم، لكن إذا تكرّر الألم لا بدّ من الكشف على السّبب قبل تناول الأدوية المُسكّنة، لأنّها لن تحلّ المشكلة بشكل كامل وإنّما ستُسكّن الألم لساعات مُؤقّتة فقط، وغالبية أنواع الصّداع هي من الأنواع البسيطة التي تزول بأخذ المُسكّنات المُتعارَف عليها، أو بأخذ قسط من الرّاحة أو النّوم بشكل جيّد.

ما هو صداع مقدمة الرأس ؟

يعتبر صداع مقدمة الرأس أحد أنواع الصداع المنتشرة بين الكثيرين، فهذا الصداع هو عبارة عن ألم في مقدمة الرأس فقط ، أو صداع طبيعي يتركز بشكل أكبر في مقدمة الرأس، وقد يمتد الألم ليصل إلى العينين والجبهة، ومشكلة صداع مقدمة الرأس هو أنه يسبب آلام حادة للمريض، ولا تزول في الكثير من الأحيان إلا بعد اللجوء لاستخدام المسكنات القوية للألم، وقد زادت الشكوى من هذا الصداع خاصة في الفترة الأخيرة، وقد أرجع البعض ذلك إلى زيادة الضغوط النفسية والبدنية التي يتعرض لها الكثيرين يوميآ، والتي أصبحت من أبرز أسباب الصداع في وقتنا الحالي .

أسباب صداع مُقدّمة الرأس

– الصّداع التوتريّ: وهو ألم ضاغط كأنّه عُصبة على الرّأس في منطقة الجبهة، وهو أكثر أنواع الصّداع انتشاراً، فمن الممكن أن يستمرّ إلى عدّة أيّام وبشكل مُتواصل، وفي العادة هذا الصّداع لا يمنع المريض عن أداء أعماله أو حتّى نومه، لكنّه يزداد مع مرور الوقت خلال اليوم. ينتج هذا الصّداع من شدٍّ في عضلات الرّقبة وفروة الرّأس بسبب الإرهاق الجسديّ وحتّى العقليّ، والتوتّر، والقلق، والنّوم بوضعيّات غير سليمة، وغيرها من الأمور التي تتسبّب في شدّ هذه العضلات.

– الشّقيقة: هو ألم حادّ وشديد إلى حدّ ما في شقّ واحد في الرّأس، وقد يستمرّ من بضعة ساعات إلى ثلاثة أيّام مُتواصلة، ويتكرّر من مرّتين إلى أربع مرات خلال الشّهر الواحد، ومن الممكن أن يُصاحبه بعض الإعياء والرّغبة بالتقيؤ بغضّ النّظر عن شدّته، ومن ميّزات هذا النّوع من الصّداع الهالة البصريّة التي تأتي مع نوبات الألم ولكن لا يجب تواجدها عند جميع المرضى، وقد يزداد الألم مع التوتّر، والجوع، والتّعب، وبعض المأكولات مثل: الشّوكولاتة، وقلّة السّوائل في الجسم.

– الصّداع العنقوديّ: وهو أشدّ أنواع الصّداع الأوّلية ألماً، حيث يوقِف المريض عن أعماله تماماً وقد يستمرّ من عدّة أيام إلى بضعة أسابيع، ثمّ يختفي لعدّة أشهر، ويتميّز هذا الصّداع بأنّه على شقّ واحد من الرّأس، ويصاحبه احمراراً في العين على الجهة المُصابة ونزول الدّمع منها، بالإضافة إلى سيلان الأنف، وأكثر النّاس عرضة له هم الرّجال المُدخّنين.

– الأنيميا “فقر الدم”: فنقص بعض المعادن والفيتامينات الرئيسيّة في الجسم كالحديد، والكالسيوم، وفيتامين ب12 وغيرها قد تتسبّب بآلام الصّداع في مُقدّمة الرّأس على فترات مُتقاربة أحياناً.

-أعراض الدّورة الشهريّة لدى الفتيات والنّساء: حيث إنّ الدّورة الشهريّة تتسبّب باضطرابات في مُستوى الهرمون الأنثويّ عند المرأة “الإستروجين” ممّا قد يُحدث صداعاً مؤقّتاً في مُقدّمة الرّأس، إضافة إلى أنّ نزف الدّم خلال الدّورة الشهريّة قد يُنقِص مُستوى الدّم مُتسبّباً بفقر الدم لدى الفتاة خصوصاً إذا لم يتم تعويضه بشكل سريع عبر المُكمّلات الغذائيّة أو الغذاء الذي يحتوي على المعادن والفيتامينات التي خسرها الجسم.

– التهاب الجيوب الأنفيّة: وهي من الحالات الشّائعة التي تتسبّب بآلام في مُقدّمة الرّأس والوجه، وذلك بسبب وجود انسداد في مجرى التنفّس في منطقة الأنف فيضغط على المنطقة الأماميّة.

أعراض أخرى مصاحبة لصداع مقدمة الرأس :

1 – يصاحب صداع مقدمة الرأس ألم في العينين، مع إحمرارهما أيضآ .
2 – يحدث تورم في الوجه أو العينين أيضآ .
3 – من الممكن أن يحدث إرتفاع بسيط في مستوى ضغط الدم .
4 – الغثيان .
55 – من الممكن أن يلحظ المريض شعوره بضيق التنفس، وإضطراب في الرؤية .

كيفية الوقاية من صداع مقدمة الرأس :

1 – في البداية يجب على الشخص الذي يعاني من هذا النوع من الصداع باستمرار أن يلجأ لاستشارة طبيب متخصص للبحث عن السبب وراء هذا الصداع والعمل على علاجه .
2 – ينصح الاطباء المريض بالبعد عن التدخين قدر الإمكان، وتجنب الجلوس مع أشخاص مدخنين .
33 – ينصح الأطباء أيضآ بعلاج مشكلات ضعف النظر .

4 – من المهم أن يقلل المريض المصاب بصداع مقدمة الرأس من ساعات جلوسه أمام شاشة الحاسوب، أو شاشة التلفاز حتى لا يتأثر بصره ويسبب له الصداع، بالإضافة إلى الحد من عدد ساعات استخدام الحاسوب .

5 – الإكثار من تناول الخضروات والفاكهة الطازجة ، التي تمد الجسم بالكثير من الفيتامينات التي يحتاجها .
66 – عمل تدليك لمقدمة الرأس، والرقبة، حتى يقل الشعور بالصداع في هذه الأماكن .

علاج الصداع

-الصداع الناج عن هبوط اضغط: يشعر المريض بحالة من الالم بأسفل الرأس عند الرقبة ويتم علاجه بأخذ كمية من الطعام المالح أو اللبن المالح أو شرب ماء مملح اذا كانت الحالة شديدة لتججنب الدوار و الدوخة لوقت أطول ويحتاج المريض لمدة ما بين “100-15” دقيقة ليعود لوضعه الطبيعي.

-الصداع الناتج عن نزول الضغط: يشعر المريض بألم بمقدمة الرأس عند الأعصاب المرتبطة بالعين مما يؤدي إلى الشعور بغشاوة بالعينين ،ويتم العلاج بتناول السكريات سريعة الإمتصاص مثل التمر أو الشكولا الحلوة أو العصير المحلى لتفادي الإستمرار بالألم.
-الصداع الناجم عن ألم الأسنان : ويكون مرتبط بآخر الفكين حتى مقدمة الرأس ويمكن معرفة ما إذا كان هذا الصداع من الأسنان أو لا فيجب تنظيف الأسنان بمحلول ملحي بارد لمدة خمس دقائق، إذا شعر المريض بتحسن يكون السبب الأسنان وقتها يجب معالجة الأسنان المسببة للألم حتى لا تتفاقم المشكلة.

– الصداع الناجم من ألم العينين: ويكون الألم متمركز فوق تجويف العينين،اذا كان المريض يعاني من ضعف النظر أو أي مشاكل بالرؤيا يجب الذهاب للطبيب ومعالجة سبب الصداع، أما إذا كان ألم العينين من الإرهاق يعالج الصداع بهذه الحالة بأخذ قسط من اراحة مع وضع كمادات من الشاي المر الدافئ، أو وضع شرائح من الخضار فوق العينين لمدة ربع ساعة ويزول الألم بإذنه تعالى.

– الصداع الناتج من التركيز و الجلوس أمام الأجهزة الإلكترونية لساعات طويلة إما للعمل او التسلية، يجب تجنب الجلوس وأخذ استراحة من وقت لآخر إذا كان السبب طبيعة العمل واستخدام شاشة واقية للكمبيوتر والجلوس بوضعية مناسبة.

الصداع الناتج من الإرهاق و التوتر وقلة النوم و عدم أخذ قسط وفير من الراحة.

-صداع الشقيقة “الصداع النصفي” تتم المعالجة بإشراف طبي وإجراء صور أشعة لمعرفة مدى التاثير على خلايا الجسم ويشعر الريض المصاب بالشقيقة بألم بنصف الرأس كامل اما اليمين أو اليسار و يكون العلاج بأخذ الأدوية اللازمة لمثل هذا النوع من الصداع.

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

Loading...