نصائح هامة للطفلك الرضيع

0 47

الأطفال هُم زينة الحياة وبهجة الأسرة، وهم مَن يجلبون السعادة للآباء والأمهات، والأمومة حلم كلّ امرأة ولا تستطيع السيدة إخفاء رغبتها في إنجاب الأطفال والاهتمام به وجعلهم مميزين وناجحين في حياتهم، وترغب كلّ سيدة في أن تجعل طفلها في أفضل حال، ولكن قد تجهل الكثير من الأمهات كيفيّة العناية بالطفل الرضيع، وقد تتبع بعض الطرق والأساليب الخاطئة في رعاية الطفل وتسبّب له الضرر دون قصد.

كيفيّة الاعتناء بالطفل الرضيع

يجب عليك كأمّ الإلمام بكلّ شيء يخصّ طفلك الرضيع ومعرفة طريقة العناية الصحيحة به، حتى تتجنّبي أيّ مشاكل أو مخاطر قد تضرّ بطفلك الرضيع، فالطفل في بداية أشهره الأولى في الحياة يحتاج للكثير من العناية والاهتمام، وذلك لأنّه يكون صغير الحجم ولا يستطيع التعبير عما يريده إلا بالبكاء، فتقع الأم في حيرة من أمرها ولا تعرف كيف يمكنها مساعدة طفلها على الهدوء والراحة والنمو بشكل سليم وصحي، وأن تبعده عن كافة المخاطر والأمراض التي قد تصيبه. هناك عدة نواحٍ يجب مراعاتها عند الاهتمام بصحّة طفلك الرضيع وخصوصاً عند ولادته مثل: (الاهتمام بالسرة ونظافة وتعقيم رضاعة الحليب التي تخص طفلك ونظافة الطفل وحمّامه). سوف نبدأ بشرح كيفية الاعتناء بالطفل الرضيع منذ أول يوم ولادة وحتى يكبر ويبدأ بتناول الطعام، فعند ولادة طفلك الصغير سوف تشعرين بأنك لم تشاهدي أطفالاً قبل ذلك، ومهما كان لديك معرفة بتربية الأطفال سوف تحتارين في أمرك وتشعرين أنّه لا يمكنك العناية بطفلك كما أنه ينقصك الكثير من الخبرة والتعلم حتى تعطي طفلك حقه ولا تقصّري فيه أبداً.

الاعتناء بسرّة الطفل الرضيع

فبعد ولادة الطفل والاطمئنان على صحته يجب أن لا تنسي الاعتناء بسرة الطفل، وذلك حتى تشفي ولا يعاني من التهابات أو أي مشاكل مستقبلية. يمكنك الاعتناء بسره الطفل من خلال إحضار محلول الكحول الأبيض، وقومي بوضعه كل يوم على السرة وتعقيمها يومياً حتى تنزل السرة ولا يحدث أي التهاب للطفل أو أي مشكلة لا سمح الله. هناك بعض الأمهات تلجأ إلى استخدام وصفات الأجداد في الاعتناء بالسرة مثل إضافة القليل من زيت الزيتون والملح على منطقة السرة كي تشفي بشكل أسرع، وهي وصفة طبيعيّة ولن تضرّ الطفل، ولكن حالياً يفضّل الأطباء استخدام محلول الكحول الأبيض كي يعقّم منطقة السرّة بشكل أفضل وصحّيّ أكثر.

 

الاهتمام بأغراض الطفل

احرصي أيتها الأم الجديدة على أن تكون الرضاعة والرضعة الكاذبة وجميع أغراض الطفل معقّمة، أي يجب أن تقومي بغلي الرضاعة والرضعة بالماء والتأكّد من أنّها وصلت مرحلة التعقيم جيداً، وذلك حتى تمنعي وصول الجراثيم لطفلك الرضيع ولا يصاب بالأمراض. يجب التأكّد أيضاً من أنكِ قمت بغلي الماء المقطّر المحضّر لحليب الطفل الرضيع، وتركه حتى يصبح دافئاً أو فاتراً، وقومي بتحضير رضعه الطفل، وقومي بالتأكد من أن حليب الطفل ليس ساخناً ولا بارداً، وذلك بوضع القليل من الحليب على يديك قبل إعطاء الطفل الرضعة؛ لأنّه لن يستطيع رضاعتها إذا كانت ساخنة. الاعتناء برضاعة الطفل ونومه إذا كنت ترغبين في إرضاع طفلك رضاعة طبيعية، فيجب أن تكوني على معرفة بأنّ الطفل يحتاج إلى الرضاعة كل ساعتين على مدار 24 ساعة كي يرضع بشكل جيّد ويشعر بالشبع وينمو بشكل سليم. لذلك يجب أن تحرصي على تناول الطعام الجيد المغذي مثل ( الحليب، والبيض، واللحوم، والعصائر، والتمر، ومرق الدجاج، والسكريّات)، ويجب تناول الطعام كلّ ساعتين حتى تستطيعي إرضاع طفلك وتوفير الحليب المغذّي والمفيد له. وإذا كنت ترغبين بالاستعانة بالحليب الصناعي بجانب الرضاعة الطبيعية فيمكنك ذلك أيضاً، وخصوصاً إذا لم تكوني ربّة منزل واضطررت للخروج للعمل أو لأيّ سبب كان، فإنّه من المفضّل الاستعانة بالرضاعة الصناعية للطفل كي تعوّضيه عن فترات غيابك عنه. عند إرضاع الطفل الحليب الصناعيّ فسوف تلاحظين أنّه لم يعد بحاجة للرضاعة الطبيعية كل ساعتين، فتكفيه الرضاعة كلّ ثلاث أو أربع ساعات بعد كل رضعة. يجب التأكّد دائماً من تعقيم المياه والرضعة جيداً. بعد كلّ رضعة سواء كانت طبيعية أو بواسطة الرضاعة، فيجب التأكّد من نظافة حفاظ الطفل وجفافها حتى ينام بهدوء وراحة. الاعتناء بحمام الطفل ونظافته نظافة الطفل شيء مهم حتى تحافظي على صحته وبقائه جميلاً ونظيفاً، وبعد الولادة احرصي أن يساعدك أحد في حمام طفلك، كي لا ينزلق منك أثناء الحمام بسبب صغر حجمه. إذا كان الجو بارداً يفضل أن تقومي بحمام الطفل في غرفة النوم وتشغيل المدفئة وتدفئة ملابسه، وعدم أخذ وقت طويل كثيراً في حمامه حتى لا يصاب بالبرد أو المرض، وتأكّدي من تنظيف جسمه جيداً وما بين أصابعه ودلّكي رأسه برفق بالشامبو المخصّص للأطفال، وبعد الحمام تأكدي من تجفيف أذنيه جيداً وجسمه أيضاً، ولا يفضّل إخراج الطفل خارج المنزل بعد الانتهاء من حمامه، بل يفضّل أن ترضعي طفلك وتتركيه لينام.

 

الاعتناء بصحّة الطفل

 

قد تلاحظين بكاء الطفل بشكل مستمرّ بالرغم من أنّك قمت بإرضاعه وغيار حفاظه، ولكنه لا ينام أو يهدأ ويسكت فبكاء الطفل المستمرّ بدون سبب يعني أنّه يشعر بالمرض، ولكن لأنّه طفل صغير فلن يستطيع البوح بما يؤلمه وأنت لن تكوني قادرة علي أن تخمّني ما به، لذلك ينصح في البداية بعمل القليل من أعشاب المرمية وإرضاعه إياها بالرضاعة، فإذا هدأ بعدها فهذا يعني أنّه كان يشعر بالقليل من البرد أو الألم في بطنه، أمّا إذا لم يهدأ وتواصل بكائه فيجب الذهاب إلى طبيب الأطفال كي يقوم بفحصه ومعرفة ما هو سبب بكاؤه، فقد يكون السبب آلام في الأذن أو قد يكون مصاب بالبرد أو الرشح أو أي مرض آخر، فعندما يقوم الطبيب بتحديد مرضه فسوف يصف لك العلاج المناسب كي يشفى طفلك، وعليك أن تتبعي نصائح الطبيب حتى تنتهي من العلاج ويرجع طفلك إلي صحّته، وننصحك أيضاً أن تبعدي الأطفال الآخرين عن طفلك الرضيع وتتجنّبي أن يقتربوا منه كثيراً أو أن يعطسوا في وجه طفلك فينقلوا له الجراثيم والعدوى، أو قد يمسكوه بشكل خاطئ فيسببوا له الآلام في يديه أو رجليه، وهذا ما يصاب به الأطفال في أولى أيام حياتهم بشكل كبير جداً وهذا يجعل عملية الحفاظ على صحّة الطفل صعبة للغاية، وهذه كانت أهم النقاط التي يجب عليك أن تراعيها في العناية بطفلك الرضيع، كي تتجنّبي الأمراض وأي سوء قد يصيب طفلك الرضيع الصغير، فهو صغير جداً وحساس جداً في أشهره الأولى، ويحتاج لعدة أشهر حتى يكبر ويتحمّل تقلّبات الجو والأمراض والأذى.

حاولي دائماً أن تثقفي نفسك وتتعلمي الكثير عن العناية بالأطفال؛ لأنه مهما كانت لديك خبرة في العناية بالأطفال فهذا لن يكفي كي تعتني بطفلك بطريقة صحية وسليمة وقد تقعين في بعض الأخطاء أو العادات الخاطئة التي نتعلمها من الآخرين ونجهل أنّها عادات خاطئة، لذلك لا تتقيّدي ببعض المعلومات من أصدقائك أو أهلك في كيفية العناية بطفلك، بل حاولي التعلم أكثر وأكثر واستشارة طبيب مختصّ في كيفيّة العناية بطفلك بشكل سليم كي ينصحك بما يفيد طفلك.

 

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

Loading...