الطفلة ملك سلمان من القدس تطفئ شمعتها ال 17 في سجن الشارون

0 47

سامحيني يا أمي لأني لم أحتفل بك ككل عام” هكذا بدأت والدة الأسيرة الطفلة ملك سلمان (17 عامًا) من بيت صفافا بالقدس المحتلة حوارها الذي يتزامن مع ذكرى يوم ميلاد ابنتها القابعة في سجون الاحتلال الصهيوني، والتي اعتادت أن تحتفل به لإدخال السرور والبهجة إلى قلب طفلتها البكر في حين حرمها الاحتلال من هذه الفرحة.

وتضيف والدة الطفلة في حديثها لإذاعة صوت الأسرى أن الطفلة ملك أشعلت عامها الجديد اليوم من داخل سجن الشارون الصهيوني لتقول للاحتلال إن قيوده لن تقتل الفرح بداخلها، فهي عاكفة على مواصلة دربها رغم كل التنغيصات عليها ومستمرة في دربها ومسيرتها وحفظ كتاب الله عز وجل.

وكانت سلطات الاحتلال أجلت محاكمة الطفلة سلمان حتى السابع من فبراير المقبل دون أي مبرر يذكر رغم أنها ابنتها تعرضت ل 21 جلسة محاكمة منذ اعتقالها في التاسع من فبراير الماضي، ولا تزال موقوفة حتى اللحظة بادعاء الاحتلال محاولتها طعن صهيوني.

وأكدت أن ابنتها تتمتع بمعنويات عالية جدًا رغم ألمها بعدم إكمال مسيرتها التعليمية وحرمانها من إكمال تعليمها داخل السجن.

ولفتت إلى أن ابنتها تعرضت للضرب المبرح من قبل المستوطنين أثناء اعتقالها بعد عودتها من مدرس

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

Loading...