أين توجد القلعة الحمراء

0 95

القلعة الحمراء

القلعة الحمراء هي إحدى الصروح التاريخيّة الموجودة في دولة الهند، والتي يستحيل لأيّ سائح أن يزور مدينة نيودلهي إلاَّ ويُسجّل في ذاكرته زيارة هذه القلعة المهيبة، ذات اللون الأحمر، ليسمع صدى التاريخ صارخاً يُخبر عن عظمة الإمبراطوريّة والحضارة فيها.

موقع القلعة

تقع القلعة الحمراء في الدولة الهنديّة، وتحديداً جنوب العاصمة مدينة دلهي، وإلى الشّمال من ولاية أتر برديش، حيث مدينة أغرة، محاذيةً لحدائق تاج محل، ويبلغ ارتفاعها عن مستوى سطح البحر ثلاثة وثلاثين متراً.

كانت تُعتبر هذه القلعة رمز البلاد للاستقلال؛ إذ إنّه كان رئيس الوزراء يُخاطب في حصن القلعة الشعب الهندي، وذلك في يوم الخامس عشر من شهر آب؛ حيث يقول لهم عبارة “اليوم حصلت الهند على استقلالها رسمياً من بريطانيا”، إلاَّ أنّ هذا الخطاب يكرّر كلّ خمس سنوات فقط في نفس التاريخ،وكانت قبلاً هي مقرّ الجيش البريطاني الرئيسي، وقد تمّ تسليمها في عام ألفين وثلاثة للميلاد من قِبَل الجيش الهندي إلى هيئة السياحة الهنديّة
بناء القلعة

تمّ بناء القلعة الحمراء والتي تُعرف باسم لالكويللا في عام ألف وستمئة وثمانية وأربعين للميلاد> كانت هذه القلعة المكان الذي يعيش فيه الإمبراطور شاه جاهان المغولي، وتتميّز بتصميمها المذهل وأيضاً بزخارفها المعقّدة. تُعتبر هذه القلعة من النُصُب والحصون بالغة الأهميّة والتي تتمتّع بمتانتها وقوّتها، وقد تمّ تشييدها من الحجر الرملي، على مساحة تبلغ كيلومترين ونصف

يضمّ حرم القلعة المدينة الإمبرياليّة، والتي تشتهر بعدد القصور الكثيرة فيها؛ كقصر جهانكير وأيضاً قصر تاج محل، إضافةً إلى صالات خاصّة للاجتماعات، والديوان، وأيضاً المسجدين. أمّا عرش السلطان فإنّه كان قائماً أمام الموقد الرخامي المرصّع بالأحجار الكريمة، ويتّصل هذا العرش مع العديد من القاعات الملكيّة، وتقع نافورة الماء في الجهة الخلفيّة منه، إضافةً إلى الأقنيّة والتي يطلق عليها تسمية ماشهي بأمان، والتي تعني ساحة السمك.

يُعرف القصر الثّاني الموجود في هذه القلعة باسم ديواني خاص، على الرّغم من أنّه غنيّ أيضاً بالزخارف الفرنسيّة، إلاَّ أنه أبسط بعمارته، ويقع عرش الملك جهانكير في فناء ديوانه. في الجهة الملاصقة للديوان يقع برج سامان والذي يُعرف ببرج الياسمين، وقد بناه جهانكير، وبالجهة التي تُحاذي الديوان هنالك البناء الذي يُطلق عليه تسمية تاج محل؛ حيث كان يضمّ صوراً لملوك المغول قبل أن تختفي في محاربه الجداريّة، ويُطلّ هذا البناء على الحديقة التي يُطلق عليها حديقة المغول، والتي تحوي جناحاً خاصّاً لجهانكير.

إنّ هذه القلعة تحوي أبراجاً ذات حجم صغير موجودة في أسوارها التي تحيط بها، إضافةً إلى أعداد كثيرة من النوافذ، والبوابات الضخمة، ويقع مدخلها الأساسي في الجهة الشماليّة من بوابة مدينة دلهي، وبجانب هذه البوابة هنالك بوابة أخرى تُعرف باسم هاتي بول والتي تعني بوابة الفيلة، وقد تمّ إزالتها من قِبل أورانجزيب؛ حيث أزيل على أثر وثني في القلعة.

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

Loading...