قصة هاكر:جوناثان جيمس

0 34

جوناثان جيمس ، الهاكر الأمريكي من مواليد 2 ديسمبر 1983 ، و المعروف باسم c0merade ، كان أول المراهقين اللذين يسجنون بتهمة الجرائم الإلكترونية في الولايات المتحدة الأمريكية في عمر 16 ، و ذلك عندما وقع إتهامه بإختراقأنظمة الكمبيوتر التابعة لوكالة الحد من التهديدات الدفاعية DTRA وهي شعبة تابعة لوزارة الدفاع الأمريكية .


جوناثان جيمس و عمليات الإختراق :

قام جوناثان جيمس في الفترة الممتدة بين 23 أغسطس 1999 إلى حدود 27 أكتوبر من نفس السنة ، بتنفيذ العديد من الهجمات الإلكترونية على منشئات حساسة في الولايات المتحدة الأمريكية ، و من أشهر هذه العمليات نذكر :

  • تثبيت برمجية خبيثة من نوع Backdoor في سيرفرات وكالة الحد من التهديدات الدفاعية DTRA و اللتي مكنته من معرفة جميع معرفات الدخول و كلمات السر اللتي تحتويها ، بالإضافة إلى التجسس على كل بيانات الإتصال الداخلية منها و الخارجية على حد السواء .
  • إختراق أنظمة معلومات الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء NASA و سرقة العديد من البرمجيات و الأدوات اللتي تتحكم في نظم المركبات الفضائية التابعة لهذه الوكالة ، و تسسبه في خسارة مالية لها تقدر ب 41 ألف دولار أمريكي و تعطل عن العمل لمدة 3 أسابيع .

تم إلقاء القبض على جوناثان جيمس من قبل البوليس الفيدرالي في تاريخ 26 يناير 2000 ، و تمت محاكمتة يوم 21 سبتمبر من نفس السنة ب 6 أشهر سجن منزلي حتى يبلغ ال 18 عاما بإعتباره لايزال مراهقا حسب القانون الأمريكي ، كما تم منعه أيضا من إستعمال أي جهاز كمبيوتر خلال تلك الفترة بالكامل .

جوناثان جيمس ونهايته المأساوية :

في العام 2007 ، تعرضت شركة T JX المشهورة في الولايات المحتدة الأمريكية بتوزيعها للعديد من المنتوجات في مختلف المجالات ، لعملية إختراق واسعة النطاق شملت قواعد البيانات الخاصة بموقعها الإلكتروني ، مما أسفر عن سرقة الملايين من الحسابت البنكية الموجودة فيها .

و بتتبع طرف الخيط في التحقيقات اللتي قامت على هذه الجريمة ، وجد الباحثون الإلكترونيون إسما مستعارا يحمل هذا الرمز J.J ، و لقد تم توجيه التهمة مباشرة إلى جوناثان جيمس Jonathan James اللذي في الحقيقة هو بريء من هذه الأفعال لأن J.J يرمز إلى الهاكر الأمريكي Jim Jones .

في 18 مايو 2008 و عند مداهمة الشرطة لمنزل جوناثان جيمس لإعتقاله ، قام بإطلاق رصاصة على رأسه في عملية إنتحارية مأساوية و ترك هذه الرسالة لهم و اللتي قال فيها :

” أنا بصراحة ، بصراحة لا علاقة لي مع اللذي وقع لشركة T JX ، و ليس لدي أي إيمان بنظام العدالة الحالي و لعل مافعلته اليوم ، و هذه الرسالة اللتي تركتها ، سوف يصل معناها إلى العالم أجمع ، و في كلتا الحالتين ، أنا فقدت السيطرة على وضعيتي الحالية ، و هذه هي طريقتي الوحيدة لاستعادة السيطرة عليها .”

تعليقات فيس بوك

اضافة تعليق

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

Loading...